Share on FacebookTweet about this on Twitter

العزلة

يمكن نقل السّل الرئوي إلى الآخرين.
لذا, يقع معالجتك في غرفة العزلة في المستشفى.
تمكن العزلة الوقاية من نشر العدوى للمرضى الآخرين أو الطاقم الطبي.

يزيل الدواء الفعال خطر العدوى عادة في غضون أسبوعين أو ثلاثة أسابيع. وفي هذه الفترة تكون معزول في المستشفى .
في بعض الحالات، قد تستمر العزلة لفترة أطول.

خلال العزلة تكون في غرفة لوحدك . لا تستطيع مغادرة القاعة دون إذن.
تحتوي الغرفة على حمام و دورة مياه و هاتف و تلفاز.
يقع إيداع الطعام و الدواء في الغرفة.

يمكنك أيضا إحضار بعض الأغراض الشخصية مثل الكتب والمجلات إلى الغرفة.


يجب أن يستعمل الطاقم الطبي الذي يعالجك أجهزة التنفس.
يمكن للكهول الذين يتمتعون بصحة جيدة بزيارتك ، ولكن عليهم متابعة التعليمات التي يتلقوها من طاقم مجال الرعاية الصحية و استخدام أجهزة تنفس مماثلة
من المستحسن أن تبقي مدة الزيارة قصيرة في بداية العلاج.
إذا كان ذلك ممكنا، يمكنك أن تكون على اتصال مع أقاربك وأصدقائك عن طريق الهاتف و الإنترنات .

الأطفال دون 5 سنوات و الكهول المصابين بضعف المناعة قد لا يستطعون زيارتك خلال العزلة.

إذا كنت مصابا بالسّل المقاوم للأدوية، فزيارتك من قبل الأشخاص التي تقل أعمارهم عن 16 عاما محظورة.

يقع نقل بكتيربا السّل في الهواء عبر السعال .
لمنع نقل المرض للاخرين يفضل تغطية الفم و الأنف بمنديل ورقي يمكن التخلص منه في سلة المقملات بعد الإستعمال.
إذا كنت بحاجة إلى مغادرة غرفتك أثناء العزلة، يجب استعمال قناع للوجه و السعال بإحكام في الكم العلوي أو الذراع. وبهذه الطريقة يمكنك منع انتشار البكتيريا .

العزلة في المنزل

يستطيع الشخص المصاب بمرض السّل الإنعزال في منزله ، إذا لم تكن هناك أي إعتراضات علاجية و إذا يلتزم بالقواعد المتفق عليها.
يحظر زيارة الأماكن العامة ( مثل العمل، المحلات التجارية والمطاعم والهوايات ) خلال فترة العزلة.
لا يجب وجود أطفال دون 5 سنوات في منزل المريض.
يقع إستكمال العلاج الذي إبتدأ في المستشفى
عبر فحوصات يومية.