Share on FacebookTweet about this on Twitter

العدوى

ينتقل السّل من شخص لآخر عبر الهواء. لحسن الحظ لا ينتقل السّل بسهولة و يقلل العلاج الكامل من انتشاره.

تنتشر بكتيريا السّل من شخص إلى شخص عن طريق الهواء عندما يتكلم الأشخاص المصابون بسل رئوي أو يسعلون أو يغنون ، ينفثون جراثيم السّل في الهواء.
يمكن للأشخاص الذين يقيمون في نفس الأماكن المغلقة مثلا نفس الغرفة و الذين يتنفسون نفس الهواء أن يصابوا بالسّل.

لا يعدّ كل مصاب بعدوى السّل معديا. تنتشر بكتيريا السّل من قبل الأشخاص الذين يعانون من السّل النشط في الرئتين و الذين يولدون رذاذا يحتوي على بكتيريا السّل.

لا تكون الاصابة بمرض السّل سهلة. . فلكي يكون شخص ما في دائرة الخطر يتحتم تعرضه للجرثومة بشكل دائم، أو العيش في نفس العائلة.
خطر العدوى يبقي ضئيلا نتيجة لقاء اجتماعي لمرة واحدة مع شخص مصاب بمرض السّل.
فقط ثلث الأشخاص المعرضة للعدوى تصاب بالسّل.

لا ينتقل مرض السّل من خلال الأطباق والمشروبات والمواد الغذائية و الملابس أو الأسطح.

يمكن التخفيض من خطرعدوى السّل: يجب تشخيص مرض المصاب بسرعة.
يجب على المريض إتباع تعليمات العلاج بدقة.
عندما يقع تعليم الشخص كيفية السعال بطريقة ناجعة ، يقل إنتشار البكتيريا في الهواء .
يمكن تهوية الغرفة بشكل منتظم من تقليص البكتيريا الموجودة بها.
لا يوجد عمليا أي خطر من انتقال العدوى في الأماكن الخارجية.